فك السحر بالقرآن
Generic placeholder image

دعونا نعرض سريعاً شيئاً من علامات المس والسحر:
1-    عدم المحافظة على الصلاة بأن تلقى ما يثبطك عن الصلاة حتى يخرج وقتها وتفوتها.
2-     وجود خرابيش في منطقة الصدر أو الظهر.
3-    وجود بقع وكدمات في الفخذ والركب وهذه من ضمن العلامات الأساسية.
4-    طبعا التنميل في اليد والرجلين ودائما يأت في الجزء الشمال.
5-    والصداع في الرأس الشمال.
6-    ولا ننسى وجع الجبهة والعينين. 
ستقول ولكن علامات السحر القوية؟
هنا ننبه أنه يجب أن نفرق في السحر بين شيئين:
    هناك سحراً مجدداً.. يعني مستمر حيث يقوم المشعوذ أو الدجال ــــ أخزاه الله ـــــ بتجديده.
    وهناك سحراً يعمل لشخصٍ ما ويلبس فيه العارض.
والفرق بين الاثنين:
عند القراءة على المريض بالرقية الشرعية والاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم فأول شيء ستجد أن المريض بدأ ينتفض ــــــ وهذا يتوقف على قوة العارض ــــــ .
بخلاف السحر المجدد فإنه يعذب الإنسان ويجعله لا يصلي ويتألم ودائما قَلِق ويفتعل المشاكل مع زملائه وأهل بيته ويعاني من الأحلام المزعجة ويكثر الجلوس في الحمام ويحب الوحدة فهذه أعراض السحر المجدد.
وهذا عند مباشرة علاجه وقراءة الرقية الشرعية عليه يتبين وضعه وذلك على حسب قوة الجن الذي عليه فهناك جنٌّ يبدأ يغمز في عينيه بقوة، وآخر يقوم بتحريك شفتيه وعينيه وشد وجهه، وجنٌّ آخر يقوم بنفض الجسم نفضاً.
بطبيعة الحال منهجي في الرقية وفي جميع الحالات التي عالجتها بفضل الله أن لا أقوم بأذية الجن ولا حرقه لأني لا أشترك مع الشيطان في عمله ولأن هذه روح وأنا لا أتخيل أن أحداً يحرق روحاً ولكن بعد الكلام معه وقراءة آيات الله عليه أحاول بالحسنى أن أقنعه بالدخول في الإسلام وبمجرد إعلان الجن إسلامه يفسد السحر.
أما الجن الذي لا يقدر أن يعلن إسلامه وهذا غالباً ما يكون مجوسياً فهذا أتدرج معه حتى يتم إنهاكه وقبل خروجه يؤخذ القسم عليه بأن لا يعود لهذا الجسد فإذا خرج من الجسم يساق إلى المحبس. 
وهنا يأتي دور المريض .. بأن يحافظ على نفسه ولا يجعل سبيل للعارض الدخول لجسمه مرة أخرى وذلك بالالتزام بالصلاة وأذكار الصباح وأذكار المساء والتحصين بالكامل وقراءة القرآن الكريم.
أما بالنسبة للسحر الغير مجدد.. فعلى سبيل المثال تكون هناك حالات تعاني من السحر لــ١٥ سنة وقد وقفت عليهم بنفسي مع العلم أن هذا الشخص ملتزم بصلاته ويصوم ويزكي لكنه يعاني من عدم انضباط في حياته وقد يرى روحانيات في الصلاة في الصوم في الأذكار فهو ملتزم فعند القراءة عليه وحضور الجن عليه فإن الجن يعلن إسلامه بكل سهولة بل وهذا الجان يشكر ويسلم ويقول بأنه تمنى أن يكون مسلماً لكنه لم يعرف طريقة الحضوروالنطق على لسان المريض.
وأغلب الأصدقاء والمتابعين حضروا جلساتي وشاهدوها بفضل الله سبحانه وتعالى.
البعض يتسآل: بالنسبة للسحر المجدد.. حين لا تظهر أعراضه فكيف أكشفه؟
غالباً هذه الأعراض في حالة المريض أو تصرفاته وكما قلنا فإن عدم الالتزام بالصلاة يساعد على ظهور هذه الآثار كالتوتر وصداع العين والجبهة وخرابيش في الجسم كالتقريص في الأفخاذ ووجع وآلام الظهر وحب الوحدة وحب الجلوس في الحمام وحب الوقوف أما المرآة وهذا الأعراض تختلف بحسب نوع الجن المتلبس في الجسم.
ومن باب التوضيح .. فإن من الجن من يتطوع لعمل الشر ولكن من خلال ممارستي للرقية فإن أغلب الحالات التي قابلتها يكون فيها الجن مجبراً على السحر، لذلك دوماً أتوجه بسؤال للجن عند حضوره: هل أنت مجبر؟ فإذا قال أنه مجبر أو أنه لا يستطيع التكلم حيث أن الساحر يقوم برابط لسانه لكي لا يفصح عمن قام بعمل السحر فإذا تيقنت من ذلك أمرته بتحريك عينيه ورأسه.
وللفائدة.. فالجن المربوط لسانه أقوم بفك ربطه بوضع أصبع السبابة على لسانه والتشهد سبع مرات في عقدته خفيفة وبقوة الله ينفك الربط وهناك من يبقى مربوط ولكنه يبدأ ينطق الشهادة بالشفاه بس حتى خروجه، وهذا الإجراء الذي قمت به لا أنصح أي أحد بالارتجال وعمله لأن من يباشره لابد أن يعرف كيف يتعامل مع العوارض في حال صدر أي ردة فعل غير متوقعة وإنما ذكرته هنا للفائدة وحتى لا نتهم بالشعوذة فنحن بحمد الله وفضله بعيدين كل البعد عن الشرك بالله ومنهجنا في الرقية الشرعية كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
وتلخيص ما ذكرنا سابقاً بأن الجن على نوعين :
1-    من يتطوع في الشر ويذهب إلى المشعوذ للعمل معه وهذا النوع أصلا مؤذي.
2-    والآخر هو الجن المسالم ولكنه خضع تحت تأثير الساحر بغير إرادته حيث يقوم الساحر بتحضيره وسحره مثله مثل الإنسان، فيقوم الساحر بجلب الإنسان ويجلب الجن ويعمل لهما عقدة بالشر الخاص به والعياذ بالله.
مرت عليا حالة حيث كان الجن كان مسيحياً وبعد حضوره سألته: لماذا جئت لهذا الشخص؟ فأجاب: أنا مكلف بقتله!! لكني لا أريد قلته.. أنا لست بوحش وإنما مجبر على ذلك وهذا سهل إسلامه وفك السحر بفضل الله.
أسأل لنا ولكم السلامة وأن لا يرينا مكروهاً فيمن نحب، والحمد لله أولاً وآخراً.

                                                                                                                                                                                                           الشريف د/أحمد فراج شاهين