موانع خروج الجن من الجسد
Generic placeholder image

سنتكلم اليوم في شقين:
الشق الأول : ما هي أسباب منع خروج العارض من جسم الإنسان؟
والشق الثاني: الإجابة عن بعض الأسئلة التي وردت على صفحة البرنامج.
من أسباب عدم خروج العوارض من جسم الإنسان 
1-    هو عدم اتباع الطرق الصحيحة الشرعية في خروج العارض من الجسم يعني يذهب لمشعوذ أو دجال أو ساحر فيطلب الأخير منه أموراً غير شرعية كالذبح لغير الله والعياذ بالله، أو يطلب منه بعض الأدوات الغير شرعية في العلاج مثل الأثر والكف والفنجان وبعض هذه الأمور التي تثبت العارض وترسخه في جسم الإنسان.
2-    وهناك سبب آخر يمنع خروج العارض هو عدم تمكن الراقي من السيطرة على العارض في جسم الإنسان وعدم تمكنه من فك العقد المعقودة ما بين هذا العارض وما بين الإنسان ما يجعل جلسات الرقية الشرعية تطول.
3-    أن يكون المريض متلذذ بالمعاصي يعني يكثر من المعاصي والذنوب والموبقات التي تثبت العارض به أكثر وأكثر ويسيطر عليه بزيادة لأن هذا يعتبر من الشياطين والمريض منغمس في المعاصي وبهذا يمكن العارض منه.
4-    أن يكون وجود العارض قديماً سواءً بسحرٍ قديم أو مسٍّ قديم فتلامس مع جلده وأعصابه ودمه وحياته فصار متلبس به بشكل كامل وصار يحتاج مجهود وقوة في فك وتجميع العقد وإخراجه من الجسم وهذا من أهم الأمور التي تجعل العارض يستمر مع الإنسان.
5-    أن يكون العارض من العشاق وقد أحب بالفعل المريض فأنت تنزعُ روحاً عاشقةً من الجسد!! بالتأكيد هذا يقل كلما كان المريض ملتزماً.
6-    من أهم الأسباب التي تجعل العارض يأخذ وقتاً أو يمتنع عن خروجه مما يضطرنا في النهاية إلى قراءة آيات الحرق عليه ، فإذا كان العارض كبير في السن (شيخ عجوز أو كهلاً) أو  يكون مريضاً ــــــ لأن السحر الذي يأتي من مرض يكون العارض فيه كبيراً في السن أو مريضاً.. فيصعب عليه الخروج فيضطر الراقي في النهاية لو تعب في إخراجه يضطر إلى حرقه لعدم تمكنه من الخروج وهذا هو الحل الأخير، لأنه من الصعب تركه بالجسم لأنه سيضر بالمريض وأعراض الشيخوخة ستظهر عليه الخاصة بالمرض.
توجد بعض الاستفسارات طرحت عليا وأحببت مشاركتها معكم للفائدة:
أحدهم طلب مني أن أرد زوج ابنته لزوجها بعد وقوع الانفصال بينهما!! 
في مثل هذه الحالات لو الانفصال كان بسبب السحر فبالرقية الشرعية يتم بإذن الله فك السحر.
أما إذا كان الطلب هو رد زوج ابنته إليها بالإجبار فهذا حرام شرعا لأن هذا يعتبر من باب تسليط الشياطين على الآخرين وهذا فعل السحرة والمشعوذين، ويتعذرون بأن هذا سحر محبة! والصحيح أن لا يوجد كلام من هذا القبيل بل هو ضربٌ من السحر.
الحجاب.. وما أدراك ما الحجاب 
صادف وأن عملت حلقة من ثلاثة أيام لناس وانا في أثناء الجلسة للمريضة وبوجود الزوج والأهل فوجئنا أن العارض تكلم وقال أنا موجود ومربوط في الحجاب الذي بالبيت فأنا تعجبت وطلبت من الزوج أن يأتيني بهذا الحجاب فكانت عبارة عن لفة صفراء حيث أخبروني بأنهم ذهبوا لراقٍ بالقرآن وأخبره بأنه هذه اللفة خير! وعند قيامنا بفتحه وجدنا سولفان بقماش وسولفان في النهاية قماشة مكتوب عليها بالدم!!!
فهل هذا شرع؟ أم هل هذا دين؟ وهل الرقية الشرعية ذكر بها الحجاب؟
الحجاب حرام شرعا من الأساس .. فمن تعلق بتيمية فلا اتم الله له.
فهذا الرجل جلب الأذى لبيته فتعب أهل بيته وقس عليه من يضع الحجاب في محله ليجلب الرزق أو من تقوم بوضعه في ملابسها الداخلية طلباً للزواج هذا كله ليس له نصيب من الصحة بل هو شرك وكفر واستعانة بغير الله سبحانه وتعالى.
فلابد من التوكل على الله الاستعانة به في قضاء الحوائج والحذر من الذين يجعلون الدين مطيّة والدين منهم براء ويوهمون الناس أنهم يتعاملون بالرقية الشرعية ثم يعمدون إلى عمل الأحجبة وضروب الشعوذة.
وآخر يقول لي : زوج بنتي غير مطيع لابنتي فأنا أريده أن يطيع ابنتي!
هذه من الأمور الدنيوية والتي يغلب عليها طبع الرجل والمرأة إلا إذا كان هذا الزوج مسحوراً فحينها نقوم بالتدخل لفك السحر، أما إذا أردت أن تجعله يطبع ابنتك بغير محض إرادته فأنت تعمد إلى السحر وهذا ليس سبيلنا (وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَىٰ وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّىٰ وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا). 
ومثله من يرغب في إعطائنا اسم شخص ما للزواج من ابنته ، وهذه قد حصلت مع بعض الأشخاص حيث صمم أن يجلب عريس بعينه كي يتزوج ابنته.. هذه أمور لا يوجد بها بركة حتى لو ذهبت لساحر وسحر الشخص الذي أردته وفي يوم من الأيام ذهب تأثير هذا السحر على الرجل عندها ستقع المشاكل وللأسف من قام بهذا الفعل خسر الدنيا والآخرة.
أيها الفضلاء لا تلجأوا إلى الرقاة الا بحالة واحدة إذا كنتم تعانون من عين أو سحر أو مس أما الطلبات الغريبة: ماذا سيحصل غدا؟ أو أريد السيطرة على شخصٍ ما! كل هذه الأمور تصنف من أعمال السحر حتى وإن قام البعض بإلباسها لباس الخير: حتى لا يتهدم البيت، أو حتى لا أفقد ابنتي، أو حتى أجمع بين رأسين بالحلال.. الخ هذه المبررات جميلة لكن الطريقة للوصول إليها لابد أن تكون شرعية.
أحدهم سألني ما الفرق بين الراقي الروحاني والنوراني؟
قلت له: لا يوجد حاجة اسمها راقي روحاني أو نوراني 
الراقي هو من يقرأ الرقية الشرعية ولديه القدرات الخاصة في التعامل مع العارض وإخراجه اما بإعلان إسلامه أو الخروج الآمن إما بسحبه أو حرقه..
يجب أن ننتبه في التحري والدقة في موضوع الرقية بالذات لا نخلط الخير والشر فلا تذهب للراقي إلا عندما يكون لديك أعراض المس والسحر فقط.
فإذا توفرت لديك الأعراض التالية:
عدم الالتزام بالصلاة، وجع أسفل الظهر، ثقل على الكتاف، وجع في الرقبة، كدمات في الفخذ والرجلين، سخونة في الجسم أثناء النوم، الأحلام المزعجة، الجلوس في الحمام كثيرا، حب الوقف أمام المرايا، حب الوحدة والانعزال، العصبية، عدم التوفيق في بعض أمور الحياة نتيجة وجود عوارض بك..
هذه الأعراض تجعلك تذهب إلى الراقي الشرعي ليقرأ عليك القرآن ولا يطلب أي طلبات ماعدا الماء المقروء عليه أو استخدام العسل والمريض هو الذي يجلبه ويقرأ عليه واستخدام المسك لأن المسك الأحمر هو سنة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يتطيب بهذا المسك ، أما الطلبات المخيفة سواء مشتريات أو طلبات جسدية أو مادية والخ.. فهذه حرام كطلبات رد الزوج ورد الحبيب وجلب الحبيب والأمور هذه كلها سحر ودجل وشعوذة ويتعب المريض نفسيا أكثر وأكثر... فلنتق الله ربنا معكم جميعاً.
وربنا يسعدكم ويبعد عنكم كل سوء وكما قلت وأكرر أنه بعد الرقية يجب الالتزام الديني وربنا يشفي الجميع ويوفقنا وإياكم لما يحب ويرضى.

                                                                                                                                                                                                             الشريف د/ أحمد فراج شاهين